انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > مشروع ترابط المؤسسي > معيار القيادة



الصفحة الاولى

اهداف مشروع التطوير

ثقافة التميز

هيكل التحول المؤسسي

منهجية برنامج التطوير

دورة برنامج التطوير

فريق التطوير المؤسسي

معايير التطوير الخمسة

معيار القيادة

معيار الافراد

معيار المعرفة

معيار العمليات

معيار المالية

المقابلات والمناقشات




هذا الموقع احد مواقع جامعة بابل وكل محتوياته ذات حقوق لجامعة بابل وبتصريح من قبل ادارة مشروع ترابط المؤسسي بالتعاون مع USAID

usaid in university of babylon tarabot project

برنامج التطوير المؤسسي للاصلاح الاداري - معيار القيادة

يفحص معيار القيادة قدرة المؤسسة على استثمار وتوجيه الموارد والمساهمة بشكل فاعل في الأهداف الوطنية التي تركّز على المواطن وتهدف إلى تحقيق النتائج. تحدد قيادة المؤسسة شخصيتها - أهدافها وأولوياتها وقيمها وثقافتها ومقاييسها وجودتها، والقيادة هي المسؤولة عن تعريف ليس فقط ما تقوم به المؤسسة من أعمال ولكن أيضاً لماذا وكيف تقوم بها، وتوجه أفعال المؤسسة طبقاً لتلك التعاريف، في القطاع العام تعتبرالقيادة هي المترجم الأساسي لالتزامات المؤسسة تجاه البلد ومواطنيه، وهي المسؤولة عن تحقيق تلك الالتزامات.

القيادة هي هامة في كل مستويات المؤسسة وليس فقط في أعلى الهرم المؤسسي، وأفضل القادة هم أولئك الذين يعملون على إيجاد مؤسسة تستمر في الازدهار والتحسن بعد أن يتركها رئيسها، مثل هذه المؤسسات لن تكون معتمدة على وجود أو نشاط شخص واحد، وهذا الاختلاف هو ما يفرق القادة الجيدين عن القادة العظماء. هدفنا هو التقييم الموضوعي لمعيار القيادة من أجل تحقيق التميز، وفقا للعوامل الموضحة في الشكل أدناه:



فوائد معيار القيادة

  • فحص قدرة المؤسسة على حشد الموارد والمساهمة في التركيز على تقديم الخدمات للمواطن.
  • نجاح المؤسسة في تطوير إستراتيجية واقعية توجّه النشاطات لتحقيق الاهداف الوطنية.
  • نجاح المؤسسة في خلق ثقافة مؤسسية تدعم الاستفادة من الموارد وتركز على متلقي الخدمة.
  • نجاحها في تطوير وتنفيذ نظام متابعة وتقييم للأداء المؤسسي وإدارة وتقييم المخاطر.

معيـار القيادة ، المعيار الفرعي رقم 1 : التخطيط

  • تعمل الرؤية بمثابة بوصلة لتوجيه المؤسسة ، حيث تقدم تصور واضح وموجز لما تطمح المؤسسة اليه. اما الرسالة فهي تحدد الغرض الأساسي من أنشاء المؤسسة ، كما تحدد الطريقة التي تنوي المؤسسة اتباعها لتحقيق هذا الهدف.
  • الأستراتيجية تساعد المؤسسة على تحقيق رؤيتها من خلال ترجمتها لأهداف محددة، قابلة للقياس وضع الإجراءات والأطر الزمنية اللازمة لتحقيقها.
  • مدى فهم المؤسسة للأجندة والأهداف الوطنية وكيفية مساهمة المؤسسة في تحقيق رؤيتها وبما تتلاءم مع رؤية الحكومة وكيف تساهم مخرجات هذه المؤسسة في تحقيق هذه الاهداف.

معيـار القيادة ، المعيار الفرعي رقم 2 : ثقافة مؤسسية داعمة

  • هي تلك المعايير الأخلاقية والقيم الشخصية والسلوكيات العملية التي تود المؤسسة تعزيزها بين موظفيها، والتي بالتالي تعزز قدرة المؤسسة على تحقيق رؤيتها ورسالتها وأهدافها
  • تقدير وتحفيز الموظفين والاعتراف بأدائهم المميز والتأكد من توفير الفرص والموارد اللازمة لهم لتحقيق ذلك

معيـار القيادة ، المعيار الفرعي رقم 3 : المتابعة والتقييم

  • على المؤسسة معرفة المستوى الذي وصلت إليه في تحقيق المخرجات لكي تتمكن من اتخاذ القرارات الضرورية بشأن تحسين أدائها.
  • التعاون مع مؤسسات حكومية لتحقيق الاهداف الوطنية، والقطاع الخاص لدعم عملية النمو الاقتصادي،  لضمان تحقيق نتائج تصبّ في مصلحة المواطن.
  • تحديد وفهم أولويات التهديدات او المعوقات التي تحد من قدرة المؤسسة على تحقيق أهدافها، وتقييم المخاطر ووضع آلية تنفيذ استراتيجية لادارة المخاطر.